في رثاء الشهيد خليل الوزير

شعر: عبدالهادي القادود

يموتُ الشِّعرُ في عيني ويحيا

على أطلالِ وجهكَ يا خليلُ

فيزهرُ في روابي الدَّهرِ حبي

ويعبقُ من شذى الذِّكرى الجليلُ

كأنَّك قد سكنت النَّاسَ دوماً

وأُسدلتِ السَّتائرُ والدَّليلُ

رويداً فالمدى يشدو بقربي

وحورُ العينِ يحدوها السبيلُ

أبا الأبطالِ يا مهدَ القوافي

إليك الحبُ يسبقُه الصهيلُ

إلى كل النوائب بت سدا

وبات الثأر يرسمه السليلُ

ترجل نحو مصطبة المنايا

فصوت الصبح أخرسه الذليل

فأنت النُّورُ في وجهِ الدَّياجي

وأنت الحرُّ إن فتك الدخيل .