نص رسالة الشهيد خليل الوزير الى الأخ عبد الله الافرنجي في المانيا عام 1963

نص رسالة الشهيد خليل الوزير الى الأخ عبد الله الافرنجي في المانيا عام 1963

أخي العزيز عبد الله…

 

تحيات ..حارة حارة .. وأطيب التمنيات راجيا أن تكون بخير وبعد…

فقد تسلمت رسالتك بالكويت بعد طول ترقب لعنوانك من محمد غير ان وصول رسالتك كان في لحظات اعد بها نفسي للسفر إلي الجزائر فأجلت الكتابة إليك لحين وصولي وكنت أود أن أمر عليك وعلى بعض الأصدقاء قبل وصولي الجزائر مع رفاق لكن الظروف لم تتهيأ لنا بذلك ولهذا اكتب إليك رسالتي هذه بعد وصولي وتركي للكويت

عزيزي حديث طويل طويل هو ما بنفسي إليك لكني أقول إننا نفهم ما في قلوبنا سويا

نعم اسمع نبضات قلبك ونبضات عواطفك فهي نفس عواطفي ودقات فؤادي أنها تنبض بالألم ، بالضياع.. بالحيرة .. بالشقاء .. بالحياة بلا وطن وهذه وحديتها طويل أيضا لها أيضا في نفوسنا ما لها وهي يا عزيزي التي تلهب النار في قلوبنا

ان يجب ان نتحرك وان نثبت للدنيا أن شعب فلسطين لم ولن يستكين واننا نحن ثوار وان قست علينا الظروف وان جار علينا الاخوة العرب فقيدونا وفرضوا وصياتهم الجائرة على شعبنا

نعم سنثبت لهم أننا أحياء وسنحطم اقوال الصمت وسلاسل الوصايه لنتدفق أمواجا من الدمار لأعدائنا

أخي لقد انتهيت من عملي في الكويت مع أصحابي وجئت ألي هنا لنعمل في هذا المكتب في الجزائر ارض الثورة وهي معنا قلبا و قالبا ولا أريد أن أطيل معك الحديث فأنت بروحك معنا من زمن لكن الذي أريده منك أن تكون خلية ثورية تجمع الشباب حول هدف الثورة لتحرير أرضنا المحتلة والتجمع هو البعيد عن كل تيار حزبي أو إقليمي او أي جهة كائنة من كانت فليس لنا الا راية واحدة نتجه لها بقلوبنا وهي راية الثورة التي يجب ان تنفجر على الأعداء ليسمع العالم أننا أحياء ما زلنا

أرجو أن تصلك أعداد من مجلة فلسطينينا وان تصلك نشرات سنصدرها من المكتب سنرسلها لك من المكتب وهي ايضا صرخة فلسطينينا و اخبار فلسطيننا ونحن مثلك لا نؤمن بالنشرات ولكنها وسيلة من وسائل المعركة تحمل الرأي وتشعل في ظلام المأساة مشعلاً للنور تجمع حوله شعبنا الثائر في صحارى التشرد

أخي .. نظم الشباب حولك بصمت وهدوء واختر من العمال عند طلائع ثورية خلاقة وكن أنت يا عبد الله كما نعهدك وكما نعرفك من قبل كن لولبا كالدينامو الذي نريد وقريبا سنكون بطرفك سنلتقي معك فاكتب لي عن موعد اخر امتحان لك وعن عنوان منزلك ولقد ندعوك للحضور للجزائر إن لم نتلقي معك وانتظر منك عناوين اكبر عدد ممكن من الأصدقاء حولك وثمة خدمة نريدها منك هي ان تبرق من حيث أنت بعض البرقيات بأسماء عدة تحمل المعنى التالي وذلك للأهمية وسندفع لك تكاليفها أن شاء الله

ومعناها : الرئيس الثائر احمد بن بله الجزائر

ثقتكم بجمال عرفة وأصدقائه

ومؤازرتكم للشعب الفلسطيني يعزز الأمل بكم كثوار

نشكركم باسم شعب فلسطين ) بالحروف اللاتينية وبحروف عربية وبتواقيع مستعارة وان يكون موعدها من 02/06 ومثل هذه البرقيات التي ستصل له من كل أنحاء العالم بنفس المعنى لمثلها معنى نريده من بن بله

وسنجد منه المؤازرة التي سيبدأها بالطبع هذا الحديث لك وحدك فقط

ولا لأحد سواك وانك ولا شك أهل للثقة

اكتب لي او أبرق لي بالعنوان البرقي

Sakhra (صخرة)alger(الجزائر)

وعنواني هو عنوان مكتب فلسطين واكتب لي باسم علال بن عمار فأتسلمها

ثمة أحاديث أخرى لا أريد ان أطيل الآن وذلك لموعد لقاء أخر حتى تصلك هذه الرسالة سريعا ان شاء الله والي أن يصلني منك رد او خبر سريع.

 

لك أطيب التمنيات من أخيك

خليل الوزير

24/05/1963